Gahzali

منتدى عائلة الغزالي


    من نـآفـذهـ الاآمـل روايه اخ ـرى للح ــيــاهـ ..!

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 7142
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    من نـآفـذهـ الاآمـل روايه اخ ـرى للح ــيــاهـ ..!

    مُساهمة  Admin في الإثنين نوفمبر 08, 2010 9:13 pm

    من نـآفـذهـ الاآمـل روايه اخ ـرى للح ــيــاهـ ..!


    رَغبَة قَاتِلَة بِ التّقَوقع وَ احتضَان ذكرَيَاتِي بَعِيدَا عَن الأَعين




    صَمت مُطبِق , يَحمل خَلفَه أَكثَر مِمَآ تَستَوعبه الكلمَآت



    صَبَاح عَادِي و رُوتِينِي جِدّا, مَلِيئ بِ الصّمت أَكثر من أَي شَيئ آَخر ,
    بت أَعشَق لَمعَة الدّمُوع الحَبِيسَة دَاخل عَينَي , أَشعر وَ كَأَنّهَا تتحدّث بَدَلا عَنّي , تَزِيدنِي رَغبَةً بِ السكُوت , وَ أُرِيدُ أَن أَرَاهَا تَمتَلِئ بِ هذِه المَشَاعر ... "



    " حَشد صَبَاحِي "


    هَذَا مَا أَسمَيتُ بِه مَا يَحدُث لِي كُلّ صَبَاح , لاَ أُرِيدُ التّحَدّث عَن الأَلم , فَقَد بَات جزءَا مِن يَومِي لا أَتَخَيّله بِدُونه , نَحنُ البَشَر نَتَحَدّث دَائِمَا عَن الأَشيَاء الغَرِيبَة , الظّوَاهر , الأَخبَار , الأحداث وَ حَتّى القضَايَا بِ مُختَلَف أَنوَاعهَا وَ نَكتب عَنهَا , لكننّا لا نَكتُب عَن تَفَاصِيل أُخرَى فِي حَيَاتنَا ,
    لَيسَ لِأَنّهَا لا تَحمِلُ دَورَا و لَكِن لِ أَننّآ تَعَودنَآهَآ
    ..
    فَ نَحنُ مَثَلا لا نُنَآقِشُ شُرُوق الشّمس فِي يَومٍ جَدِيد وَ نَبحَث و نَتَحَدّث أَو نتَسَآمَر عَنه ..
    فَلنَفرِض مَثَلآ لَو لَم تَعُد تُشرِق الشّمس , مَآ الذِي سَيحدُث ؟! .. سَيَبدَأْ الجَمِيع بِ القَلَق عَلَى مَوَاعيدهم , أَعمَالهم , أَوقَات الصّلَوَات ,
    سَيَبدَأْ العَالَم بِ تَنظِيم تِلك الأشيَاء وَ المُحَاوَلَة فِي أَسرَع وَقت ممكِن تَفَادِي العَثَرَات النّاجِمَة عَن هَذَا وَ سُرعَآن مَآ سَيُصبِحُ شرُوق الشّمس الشّغل الشّآغِل لِ البِشَر .



    سَيتَحَدّثُونَ عَنه فِي جَلسَاتهم وَ يتَنَاوله الّصحَفِي كَإلهَامٍ لِ كتَابَاته وَ يستخدمه العَالِم كَمَادّةٍ لِ البَحث وَ يجعلُ مِنه الطّفل حُلمَا يَتَمَنّى حدُوثه !
    إِذَن ,!
    فَ لَو جَعَلتُ مِن أَلَمِي نَآفِذَة لِ كل شَيئ أُطِلّ بِهَآ عَلَى العَآلَم , سَأَكتَسِي بِ الوَحشَةِ وَ الضّيق ,سَ يُؤَثّر ذَلِك عَلَى ال " أَنَآ" المَوجُودَة فِي دَآخلِي ,
    وَ لَن أًصبِح قَآدِرَة عَلَى تَلَقّي أَيّة مَشَآعِر أُخرَى ,
    سَ أُرَآقِب حَيَآتِي مِن بَعِيد وَ كَأنّنِي غَرِيبَة عَن ذَاتِي وَ عَن حَيَاتِي أَو حَتّى أَحلآمِي المَبتُورَة ,!
    سَ يَدخُل الشّك فِي نَفسِي فََ أَختَآر الوِحدَة القَآتِلَة ,!
    سَ يُصبِح القَلب مَيتَآ , لايَحمِل أية دَلآئِل عَلَى وُجُود الحَيَاة دَاخله ,!
    سَ أَحزَن وَ أَبتَعِد وَ أجعَل حَيَآتِي بِلآ أَلوَآن ,!
    كل هَذَآ لِأنّنِي" حَزِينَة "



    نَحنُ دَائِمَامَن نَختَار نَافِذَة لِ أَروَاحنَآ لِ نُطِل بِهَا عَلَى حَيَاتِنَا..


    فَقَط لِ نَجْعَلَ التّفَآؤل حَيّاوَ لِ نَجعَل فِينَا رُوحَآ تُؤمِن بِ التّعلّم مِن عَثرَاتِ الحيَاة مَهمَاكَانَت صَغِيرَة ,
    لَا لِ الوقُوف عِندَهَا وَ كَأَنّنَا نَقِف لِ نَتَفَرّج عَلَى مَشهَد مُحزِن وَ نَتَأَمّله بِ كُل تَفَا صِيله ..
    نَشعُر حَقّآ أَحيَانَا بِ أَننّا قَد أَصبَحنَا نَعشَق الأَلَم ..
    نُحِبّه بِ كل تَفَاصِيله ..
    خَاصّةً إِذَأ مَا كَان مِن أَروَاح نُحِبّهَا , لَكِن مَاذَا لَو جَعلنَآ هَذَا الأَلَم " غَافيّا فِي نفُوسنَا "
    وَ أَشعلنَا الرّاحَةَ بَدَلا مِنه ..
    لَن أَقُول ..
    أَشعِلُو الضّحك , أفرحُوا ! , كُونُوا أُنَاسَا سُعَدَاء !
    وَ لَن أَقُول ..
    لا تَذرِف دَمعَةً وَاحِدَة وَ تَجَاهَل آلامَك ,


    فَقَط ,



    أُشعُر بِ الرّضَى ..
    فَ لَيسَ لِ الكُلّ أقدَارَا مُتَشَآبِهَة فِ الحَيَاة ..
    وَ مِن المُستَحِيل أَن نَشعُر بِ الفَرَح لِ مُجَرّد تَصَنّعه ,
    لكِن ..
    دَرّبُوآ شِفَآهَكُم عَلَى الإبتِسَام , حَآوِلُو الإرتِقَآء بِ ذَوَآتِكم , فَ نَحنُ لَن نَكُونَ أفضَل وَ أذكَى مِن الأَخلاق التِي بَثهَا ديننَا الإسلامِي فِينَا
    فَ هُوَ لَم يَتَعَامَل مَع الإنسَان كَ شَيئ لامَشَاعِر لَه ..
    وَ عِندَمَا قَالَ رسُولنَاالكَرِيم عَلَيه أَفضَل الصّلَوَات وَ أَتَم التّسلِيم " الابتسَامَة فِي وَجه أَخِيكَ صَدَقَة "
    كَان مُدرِكَا تَمَامَا لِ أَهمّية الإبتِسَام بِ النّسبَةِ لَنَآ ...





    :



    *( مُقتَبَسَآت ) :


    نَحنُ نَحزنُ عَلَى الذّكرَيَاتِ السيّئةِ
    لأنّها تعِيسَة =(
    وَ عَلَى الذّكرَيَاتِ الجَمِيلَةِ لأنّهَا رَحَلت دُونَ عَودَة !
    نحنُ نوجِدُ ألفَ سَببٍ لَ الحزنْ فَقَط
    ولا نُوجدُ سبباً وَاحِداً يدّعوا لِ الفَرَح ..



    |



    :
    لا يُوجَد فِ العَالَم مَن هُوَ مُخطِئ عَلَى الدّوَام ,!
    فَ حَتّى ( السّاعَة المُتَوَقّفَة )
    تَكُون عَلَى حَق مَرّتَين فِ اليَوم الوَاحد
    ........

    :
    كَثِيرٌ مِنَ النّاس يَجعَل الاكتِئَاب الدّائِم وَ التّأَفف مِن وَاقِعه هُوَ الحَل ,
    وَ هَذَا لا يُعَجّل بِ رِزق لَم يُكتَب لَه ..
    فَ العَاقِل هُوَ الذِي يَتَكَيّف مَع وَاقِعه كَيفَمَا كَان مَا دَامَ لَم يَجِد طَرِيقَة لِ التّغَيّر إِلَى الأحسَن ,!



    "عِش حَيَاتَك ,!"


    تَعَامَل مَع المُعطَيَات التِي بَينَ يَدَيك
    فَ وَ الله أَنتَ قَادِر عَلَى أَن تَخلِق السّعَادَة مِن وَكر التّعَاسَة ,
    فَقَط .. " إِملَأ قَلبك بِ الرّضَا "







    :


    بِ الرّغم مِن جَمَال الوَرد , إلا أَنّه قَد أَهدَانَا حِكمَتَان :



    *حَذَارِي مِن لَمس كُل مَا يَشد أَنظَارنَا فَقَد نَجهَل حَقِيقَة شَوكه ,!
    * عَقَبَات الأَمَانِي مُجَرّد شَوك إن تَخَطّينَاه نِلنَا جَمَال مُرَادنا ..





    :



    * لَم يَخذُلنَا الله فِي يَوم ,
    كُلّ التّعَاسَات كَانَت بِ سَبَبِنَا ..





    :


    لَيسَ عَلَيكَ أَن تَكُونَ كَامِلاً ، وَلا مِثَالياً ,
    لَسْتَ مضطَراً لأن تُجَامِلَ ، أَو تَبتَسِمََ بَينَمَا أَنتَ لا تُرِيد ..
    لَيسَ مِنَ المَفرُوض أَن تَتَحَدّث بِ مَزَاج جَيّد
    أو تُنصِت بِ إهتِمَام إن كَانَ الأَمر لَا يَعنِيك ,!
    لسْتَ مُلزماً عَلَى الإهتِمَام "دَائماً" وَ السّؤَال كل يَوم ،
    وَ أَن تُقدّر مَعنَى الإلتِزَام وَ المَسؤولِيّة .
    لَيسَ عَلَيكَ أَن تَكُونَ مُؤدّبَا فِي جَمِيع الأَوقَات
    فِي حيِن كُنتَ تُرِيد أَن تُظهِر الجَانِب اللّآ مُبَالِي فِيك ..
    ( لَيسَ عَلَيكَ أَن تَكُونَ غَيرك)
    فِي حِين أنتَ مَا هُوَ أَنتَ عَلَيه فَقَط ,!





    :

    لا تَحسِد مَن يَمتَلِك ابتِسَامَة شفَاه ..
    فَ لا يُجِيد الضّحِك , إلا مَن تَعَدّى ( حُدُود البُكَاء ,! )







    :


    وَ أَخِيرَا ,!


    فَلنَمتَلِك ذَاكِرَة كَ التِي تَملِكُهَا المَرَايَا ..
    يَمُر بِهَا الكَثِيرُون وَ لا تَلبَث أَن تَختِم عَلَى ظهُورهم :



    عَابِرُون ,!



    ( )



    :


    تُفّاحَة نيُوتِن سَقَطَت فِي سَبِيل الاكتِشَاف..
    وَ هَكَذَا نَحنُ البَشَر نَسقُط لِ نَكتَشِف , سُُبُل النّجَاح ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 21, 2018 6:41 am