Gahzali

منتدى عائلة الغزالي


    فتاه منقطعه وانتم تساومونها عن عرضها!

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 7862
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    فتاه منقطعه وانتم تساومونها عن عرضها! Empty فتاه منقطعه وانتم تساومونها عن عرضها!

    مُساهمة  Admin في الخميس مارس 18, 2010 6:24 pm

    #1


    صمت البوح
    مجموعة التميز





    رقم العضوية : 91
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المكان : في قلب محبوبي
    المشاركات : 3,782
    النقاط :
    تقييم المستوى : 12
    قوة التقييم : 76

    فتاه منقطعه وانتم تساومونها عن عرضها!

    --------------------------------------------------------------------------------











    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    النخوه والغيره موجوده في امتنا وستضل باقيه انشالله للابد

    كان الأخوان عائدين بعد ان شارفت أجازتهما الصيفية على الانتهاء
    كل منهما قد استقل سيارته هو وعائلته
    وبعد ان تناول الجميع الطعام على جانب الطريق
    ركب كلا منهما سيارته دون ان يتأكد من وجود كل افراد عائلته ام لا
    وظن لنه لو فقد احد من ابنائه سيكون فى سيارة عمه
    عادت الفتاة ذات العشرون عاما لتجد المكان خالى وليس به احد من افراد عائلتها
    كادت ان تجن وتفقد عقلها.!!
    ياالله ماذا افعل ؟ واين اذهب؟
    ظلت تبكى وتصرخ الى ان ظنت ان ضلوعها قد اختلفت
    وأخيرأ قررت ان تتلفع بعبائتها وتمكث بعيداً عن الطريق
    ولكن قرب المكان الذى تركت فيه آهلها لعلهم يحسوا بغيابها فيعودون لاخذها
    بعد فترة من الزمن مرت بجانب الطريق سيارة بها3 شباب
    ما ان لمحوها فصرخ احدهما بالسائق ان يتوقف فهناك صيد ثمين
    وقفت السيارة بالقرب من الفتاة ونزل السائق واذا به يسمع نحيباً
    وما ان اقترب منها حتى صرخت فى وجهه صرخة خوف
    وقالت: بالله عليك لا تلمسنى فقد فقدت اهلى فبالله عليك لا يلمسنى احد
    قال لها: لا تخافى يا اختاه واعتبرى من يقف امام الان واحد من محارمك الا فيما حرم الله
    قومى ولا تخافى فلا يزال فى الدنيا خير
    ولن أتركك حتى تجدى آهلك او تصلى الى بيت آهلك سالمة
    اطمأنت الفتاة وركبت معه هو وصديقاه السيارة
    واصبحت ترمق الطريق لعلها ترى سيارة والدها
    وفى اثناء الطريق احست بيد تحاول لمسها
    فقالت وهى ترتعد من الخوف الم تعدنى أنك ستحافظ على؟...أين وعدك؟
    أوقف السيارة وبعد ان اخبرته الخبر أخرج مسدسه ووجهه لزميلاه وقال:
    أقسم بالله لو إشتكت مرة أخرى من أحدكما أن أفرغ هذا المسدس برأسه أأأيها أأألآنذال .!!!
    اليس عندكما حمية.؟!
    فتاة منقطعة وفى أمس الحاجة لكما وانتما تساومنها على عرضها.؟!!!
    مضى فى طريقه زقبيل الغروب لمح سيارة سوبر بان مسرعة
    نظرت الفتاة وكلها آمل ان تكون سيارة والدها نعم انه ابوها وعمها
    صاحت: إنه والدى!!!
    وقفت السيارة ونزل منها رجل هو اشبه ما يكون برجل فقد عقله وأختل شعوره
    نزلت الفتاة وعانقت ابيها وهو يتفحصها كأنما يسألها هل اصابك مكروه؟!!
    ردت الفتاة: لا عليك ابى فقد كنت فى يد أمينة[تشير للسائق]
    ووالله إنه لنعم الرجل اما صاحباه فبئس الرجال
    عانق الاب والدموع منهمرة على وجنتاه ذلك الشاب الشهم
    وقال له:حفظك الله كما حفظت عرضى ثم أخذ اسمه وعنوانه
    وطلب منه اللقاء بعد الوصول
    وبعد أسابيع اجتمع الجميع بعد ان طلب الاب من الشاب
    ان يأتى بوالده ومن يعز عليه فى مناسبة تليق بالحدث
    انفرد والد الفتاة بالشاب وقال له:يابنى لقد لقد حفظت ابنتى وهى غريبة عنك
    وستحفظها وهى زوجة لك والامر يعود لكما
    لم تمانع الفتاة ان تسلم نفسها لذلك الشاب الذى حافظ عليها
    وهى غريبة عنه فى ان يكون زوجاً لها على سنة الله ورسوله
    وكانت المفأجأة التى لم يكن يتوقعها الشاب
    عبارة عن عمارة سكنية أهداها والد الفتاة له
    حيث سكن فى شقة وأجر الباقى

    من يفعل خيراً يحصد خيراً

    فالله الله على شباب المسلمين

    اللهم بارك لنا فى شباب آمتنا آآآآآآآآآآآآآآآآمين

    دمتم فى حفظ الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 13, 2019 5:49 am