Gahzali

منتدى عائلة الغزالي


    العثور على مواد مسرطنة في بعض منتجات الدواجن البريطانية

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 7862
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    العثور على مواد مسرطنة في بعض منتجات الدواجن البريطانية Empty العثور على مواد مسرطنة في بعض منتجات الدواجن البريطانية

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء فبراير 16, 2010 4:26 pm

    العثور على مواد مسرطنة في بعض منتجات الدواجن البريطانية



    كشفت دراسة بريطانية عن وجود بقايا عقاقير يمكن أن تسبب السرطان أو التشوهات الولادية أو النوبات القلبية في بعض اللحوم وبيوض الدجاج البريطاني. ووجد بأن لحم دجاجة من بين كل خمس دجاجات يحتوي على هذه المواد الخطرة، كما عثر على هذه المواد في بيضة من بين كل عشر بيضات.

    وأوضح اتحاد التربة المستقل الذي ينظم حملات للعودة إلى الزراعة العضوية عبر الدراسة التي أعدها بأن الحكومة البريطانية قد قامت بتضليل الرأي العام ولم تبين ارتفاع معدلات هذه المواد في منتجات الدواجن. غير أن وزارة الزراعة البريطانية بادرت إلى نفي هذه الاتهامات.

    ويقول منسق حملة الاتحاد ضد الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية في حقول الدواجن ذات الكثافة العالية ريتشارد يونك إن هذه العقاقير تستخدم للسيطرة على الطفيليات المعوية في الدواجن والطيور، وبذلك فهي تشكل خطرا كبيرا على صحة الإنسان.

    وأضاف أنه على الرغم من التأكيدات المتكررة للجهات المسؤولة في وزارة الزراعة بأن منتجات الدواجن البريطانية خالية من بقايا العقاقير، فإن النتائج التي توصلنا إليها تشير بوضوح إلى وجود هذه المواد الخطرة التي يحرم استخدامها في العقاقير البشرية ضمن 20% من لحوم الدجاج البريطاني وضمن 10% من بيوض الدجاج.

    يذكر أنه لحد الآن لم تجر أي دراسة رصينة تبين خطورة هذه العقاقير المضادة للجراثيم على صحة الإنسان، ولكن هناك دلائل تشير إلى أن هذه العقاقير تمتلك القدرة على تسبب الإصابة بالسرطان وإحداث التشوهات الولادية والنوبات القلبية. وقد فاقت معدلات هذه المواد الضارة في بعض العينات من منتجات الدواجن المعدلات المسموح بها بخمسين مرة.


    وتأتي هذه الدراسة لتفند تصريحات مدير دائرة الطب البيطري في وزارة الزراعة البريطانية والتي أشار فيها إلى أن 99% من لحوم الدجاج البريطاني و97% من البيض تخلو من أي مواد خطرة.

    ويرى اتحاد التربة بأن دائرة الطب البيطري في الوزارة خلصت إلى استنتاجها هذا عن طريق الخدع الإحصائية، في حين أوضحت الوزارة بأن اختباراتها تخضع للمعايير الدولية، وأن معدلات المواد الخطرة كانت أقل من المستويات المحددة من قبل منظمة الصحة الدولية.

    وأعربت وكالة مراقبة الغذاء البريطانية عن ترحيبها بهذه الدراسة، ولكنها بينت بأن الحاجة تدعو لإجراء المزيد من البحوث.

    وقالت المتحدثة الرسمية باسم الوكالة إن هذا الحقل يعد من الحقول المعقدة التي تتباين فيها وجهات نظر المختصين، وحرصا من الوكالة على حماية المستهلك من بقايا هذه المواد الخطرة في الأطعمة والمطيبات، قررنا بعد هذه الدراسة جمع كل الأطراف ذات العلاقة للتباحث في موضوع سلامة الغذاء.


    المصدر: رويترز

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 11, 2019 5:26 am